أقراص الليزر المدمجة

من ويكيمكتبات الموسوعة الحرة في علم المكتبات والمعلومات والأرشيف.
اذهب إلى: تصفح، ابحث

أقراص الليزر المدمجة ( أو الأقراص الضوئية ) CD-ROM

وهي الأقراص المدمجة والتي يمكن للكمبيوتر استرجاع مايختزنه من معلومات دون إمكانية مسحها أو إعادة التدوين عليها وهو مايعرف بالإنجليزية بالمسمى التالي :Compact Disc Read Only Memory والتي تيم أختصارها حسب الأحرف الأولى لتعرف بأسم CD-ROM وكانت كل من شركة فيليبس Philipsوشركة سوني Sony قد عرضت أول قرص مقروء بواسطة أشعة الليزر دون ملامسة القرص من قبل إبرة أو رأس للقراءة كما هو الحال مع بقية الأقراص التقليدية , وكان ذلك هو أول استخدام لهذا التكنولوجيا في عام 1982 . ومن أهم مميزات هذه الأقراص هي قدرتها الهائلة على اختزان المعلومات حيث تقدر بحوالي 660 ميجابيت لكل قرص وهو ما يعادل حوالي 350,000 صفحة مطبوعة أو 330 قرص مرن أو حوالي ساعة ونصف من الصوت الصورة . ولكن تلك الأقراص لا يمكن إعادة الكتابة عليها أو مسح ما كتب عليها حيث أن المعلومات محفورة في الواقع على تلك الأقراص وليست مجرد ترتيب للمادة الممغنطة كما هو الحال على سطح الأقراص الممغنطة وإن كان بالإمكان تحميل تلك المعلومات على أقراص الليزر في ذاكرة الكمبيوتر Hard Disc والتعديل عليها في تلك الحالة . ورغم أن هذه التكنولوجيا الواعدة ظهرت أهميتها منذ البداية إلا أن أهم العوائق التي حدت من أنتشارها بسرعة هو أرتفاع أسعار مشغلات الأقراص Optical Drives والتي يحتاج إليها أي نظام كمبيوتر حتى تستطيع قراءة تلك الأقراص حيث تراوحت أسعارها بين 1000 الى 3000 دولاراً أميركيا تقريباً رغم أنها كانت بطيئة مقارنة بمشغلات الأقراص الممغنطة . وقد انخفضت أسعار تلك الأجهزة إلى حوالي 300 دولار مع نهاية عام 1992م . كما زادت سرعة تشغيلها حتى فاقت تلك المستخدمة مع الأقراص الممغنطة . كما تم وضع معايير اللازمة لضمان التوافق بين الأجهزة والأقراص مهما كان مصدرها مما أدى لزيادة المبيعات من تلك الأجهزة . فقد بيع حوالي 660,000 منها في عام 1991 بزيادة 32% عن عام 1990م وكانت الزيادة في 1992 بنسبة 40% تقريباً أي منها وصلت الى 915,000 مما يتضمن الربح التجاري من وراء مبيعات الأقراص التي تعمل بهذه التكنولوجيا وبالتالي سوف يؤدي للمزيد من الأزدهار في مجال إعدادها وبيعها . وتجني العديد من المؤسسات والشركات ثمار هذه التكنولوجيا الرائعة , فمثلاً , استخدمتها شركة فورد لنقل كميات كبيرة من المعلومات عن الصيانة وكاتلوجات قطع الغيار على الأقراص المدمجة بدلاً من إرسالها أخرى لوكلاء الشركة شهرياً مما خفض التكلفة من 50,000 دولاراً فقط بينما وفرت شرطة كوداك الكثير من مصاريف اتصالاتها المباشرة بمكانتها الفرعية وخصوصاً في نقل البيانات اللازمة للجرد والذي يكلف حوالي 1,3 مليون دولار أميركي والذي أصبحت بياناته تسجل على تلك الأقراص منذ يناير 1991م وترسل بالبريد الخاص مما خفض التكلفة الى 250,000 دولاراً فقط مما وفر على الشركة أكثر من عشرة أضعاف ما استثمرته في هذه التكنولوجيا وهو 100,000 دولاراً . ويعتقد بأننا مقبلون على مرحلو رواج هائلة لهذه التكنولوجيا حيث تقوم حالياً شركات معروفة في مجال التكنولوجيا المعلومات مثل مايكروسوفت Microsoft - وهي من أولى الشركات التي عملت في الاستثمار في هذه التكنولوجيا – على إعداد برامج جذابة تشجع المزيد من المستفيدين على استخدام هذه التكنولوجيا الحديثة , فمثلاً , تقوم حالياً بإعداد قرص به برنامج معالجة الكلمات المشهور ( مايكروسوفت ورد ) Microsoft word إضافة الى برامج أخرى رائجة مثل Bookshelf for Windows وهو بمثابة مكتبة بها موسوعة كاملة وأطلس وخمس مراجع أخرى مهمة . وتعتزم الشركة بيع هذا لقرص المكتبة بحوالي 595 دولاراً ! أي 100 دولار فقط فوق سعر برنامج معالجة الكلمات وحده ! ووجود تلك البرامج على مثل هذا القرص سيمكن أجهزة الكمبيوتر من أطلاع المستفيد على المعلومات الموجودة بها بل والاقتباس منها والكتابة في نفس النظام وأمام شاشة نفس الجهاز . كما يمكن القرص نفس النظام من نطق الكلمات في قاموس American heritage Doctionary إضافة الى القدرة على عزف موسيقى النشيد الوطني لكل دول العالم . وتتنافس شركات أخرى عديدة في هذا المجال مثل Development Lotus وغيرها من الشركات الكبيرة , بل ونجد شركة صغيرة مثل Delorme Mapping في مدينة Freeport بولية Maine الأميركية قد باعت في العالم الماضي دليلاً للشوارع الرئيسية والفرعية حتى غير المرصوفة منها ! وتمكن المستفيد بمجرد طباعة الأرقام الأولى من هواتف المنطقة Area Code أو الرمز البريدي من رؤية الخريطة الخاصة بها وهي مزودة بـ 15 مستوى من التفاصيل والدقة , وقد تبيع من هذا القرص أكثر من 10,000 وحدة , كما تباع براءات الاختراع الأميركية والأوربية على مثل هذه الأقراص والتي توفر في قيمة البحث المباشر بواسطة الكمبيوتر عن طريق الأتصال المباشر والبحث المباشر والذي يكلف حوالي 360 دولاراً في الساعة . كما تصنع الكثير من المؤسسات المعروفة قواعد بياناتها على مثل هذه الأقراص وتبيعها بصورة دورية لتضم أخر التعديلات عليها مما يشكل لنا في الدول النامية البعيدة عن بنوك المعلومات وقواعد البينات العالمية فرصة ذهبية بدلاً من الاتصال المباشر والاستعاضة في أحوال كثيرة عنها بأقراص الليزر فنجد مؤسسة مثل University Microfilm International توفر قواعد البيانات لديها عن رسائل الدكتوراه والماجستير على مثل هذه الأقراص , إضافة الى أقراص أخرى من نفس المؤسسة تغطي الدوريات في مجالات مختلفة مثل مجال التجارة بحيث يمكن البحث واسترجاع المقالات الكاملة من تلك الأقراص في موضوع معين مع الصور والرسوم والإيضاحات في المقال الأصلي والذي يظهر على الشاشة قبل طباعته . وتوفر مكتبة الكونجرس سجلات مارك التي تغطي أسماء الأشخاص لإضافة الى المدخل بالموضوع . بمبالغ زهيدة نسبياً . وما هذه إلا أمثلة بسيطة على ما يتوافر في الأسواق اليوم مما دفع لمكتبات ومراكز المعلومات للإسراع بتبني هذه التكنولوجيا . خصوصاً أنها تجمع بين أهميتها للجوانب الفنية في المجال إضافة الى جانب الخدمات وجاذبيتها للمستفيد حيث يستطيع الأطفال استخدام موسوعة موجودة في المكتبة على هذه التكنولوجيا ورؤية صاروخ فضائي يقلع أو سماع زثير أسود , الى أخر ذلك مما يفوق الإمكانات الموجودة في الشكل الورقي التقليدي , ومن أشهر البرامج التعليمية للأطفال برنامج ( أنا وجدتي ) Grandma and Me والذي لاقا رواجاً كبيراً في عام 1992م والذي تبيعه شركات Broderbund في كاليفورنيا الأميركية بحوالي 50 دولاراً . وتشير بعض التقارير بأن عدد العناوين الموجودة على هذه الأقراص في سنة 1990م كانت حوالي 900 عنوان قفزت الى 2000 عنوان في عام 1991 م ويتوقع وصولها الى 3000 عنوان في عام 1992م . بينما لا نجد منها إلا النادر مما يتعلق بالمنطقة العربية ومن أمثلة الأقراص في الموضوع : قرص بعنوان East Diary (CDROM) Middle والذي أعدته Quants prets في عام 1991 ويباع بسعر 179 دولاراً أميركياً وهي دار نشر في St.Paul,MN بالولايات المتحدة الأميركية ويستخدم مع الاجهزة المتوافقة مع كمبيوتر أي بي إم وماكنتوش ويحتوي القرص على معلومات من مختلف المصادر وخصوصاً المؤسسات الحكومية ومصادر الأمم المتحدة بشأن المنقطة العربية كالطبيعة الجغرافية والإحصاءات الاقتصادية , وقرارات الأمم المتحدة , وأسماء الشخصيات المهمة إضافة الى الخرائط ومئات من الصور ز وكذلك المعلومات عن السفارات , والخلفية التاريخية لبلدان المنطقة المعاهدات المعقودة في المنطقة . الى غير ذلك من المعلومات المهمة التي يسهل استرجاعها مع الصور والخرائط في قرص واحد .[١]

أشكال الأقراص اللايزرية

  1. القرص المكتنز – قراءة فقط CD ROM
  2. قرص كتابة مرة وقراءة متعددة Write once Read many
  3. قرص مكتنز تفاعلي CD – I : Compact Disk Interactive
  4. قرص مكتنز للفيديو V: Compact Disk – Video – CD
  5. قرص مكتنز تفاعلي مع الفيديو Interactive Video – CD – IV : Compact Disk
  6. القرص المكتنز المصور Xerographic CD – X :Compact Disk
  7. قرص الفيديو الرقمي DVD : Digital video Disk

خصائص الأقراص اللايزرية

  1. لها قابلية خزن عالية .
  2. الإقبال الشديد من قبل المستفيدين والمؤسسات على أقتناء واستخدام مثل هذه المنظومات يجعل إنتاجها عملية روتينية ومربحة اقتصادياً قياساً الى إنتاج الكتب والصحف .
  3. الأقراص المكتنزة تكون صغيرة الحجم .
  4. إن استرجاع المعلومات سهل للغاية .
  5. كلفة اقتناء واستخدام الأقراص المكتنزة منخفضة .
  6. يتصف البحث من خلال منظومات الأقراص المكتنزة المحافظة على استراتيجيات البحث .
  7. تتميز بسريتها وتحملها للغبار والأجسام الغريبة .
  8. عمرها أطول كثيراً من مثيلاتها من الأقراص المغناطيسية .
  9. عملية تهيئة البيانات وتحميلها على الأقراص المكتنزة ليست سهلة وتتطلب تقنية عالية .

استخدامات الأقراص المكتنزة

  1. قواعد البيانات الببليوغرافية .
  2. قواعد البيانات غير الببليوغرافية .
  3. وسائل الفهرسة المساعدة .
  4. توفير البيانات . [٢]



المصدر

  1. تنمية المجموعات في المكتبات ومركز المعلومات /ياسر يوسف عبد المعطي ._الأسكندرية :مركز الاسكندرية للوسائط الثقافية والمكتبات ,1998 , ص 172.
  2. صناعة النشر / نبيل حداد , محمد زهير بقله .- دمشق : جامعة دمشق , 2008 . – ص 177 – 178 .